دولي

الحرائق تلتهم غابات الأمازون


أعلن مركز أبحاث الفضاء البرازيلي، أنه أحصى 72 ألف حريق في غابات الأمازون الشاسعة التي يقع الجزء الأكبر منها في البرازيل، بزيادة 83 بالمئة عن نفس الفترة من العام الماضي، وسط تحذيرات دولية من تداعيات الأمر على البيئة.

و اجتاح دخان الحرائق الأسود، مدينة ساو باولو، إحدى أكبر مدن البلاد، ومناطق في ولاية ماتو غروسو وبارانا، كما نقلت الرياح القوية الدخان على مسافة بلغت حوالي 1700 ميل، وفق ما أفادت به هيئة الإذاعة البريطانية.

وتعد الحرائق التي اندلعت في العام الحالي، الأعلى منذ بدء عملية تسجيل الحرائق في غابات الأمازون التي توصف بكونها “رئة الأرض”، إذ تبلغ مساحتها نحو 5.5 مليون كيلو متر مربع، وتعتبر أحد الأماكن المهمة لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري.

و تأتي الحرائق في ظل تقارير عن تزايد إزالة الغابات خلال عهد الرئيس من الميني جايير بولسونارو، وهو ما أثار احتجاجات في البرازيل وأثار قلقا دوليا.

من جانبه، اتهم جايير بولسونارو، منظمات غير حكومية بالوقوف وراء “إشعال” عدد كبير من حرائق في غابات الأمازون، لافتا إلى أن منظمات غير ربحية خفضت ميزانياتها، ربما تشعل الحرائق “لجذب الانتباه ضده، وضد حكومة البرازيل”، دون الإشارة لأي أدلة”.

و تلقي بعض المنظمات غير الحكومية باللائمة على سياسات بولسونارو المؤيدة للتنمية في حدوث زيادة كبيرة في إزالة الغابات في الأمازون.
كما واجهت الحكومة ضغوطًا دولية لحماية الغابات المطيرة الشاسعة من أنشطة قطع الأشجار أو عمليات التنقيب غير القانونية.
و اندلعت موجة من الحرائق في العديد من ولايات الأمازون هذا الشهر، بعد نشر تقارير صحفية تفيد بأن المزارعين شعروا بالتشجيع، لتطهير الأراضي من أجل زراعة المحاصيل وتربية الماشية، لأن الحكومة الجديدة كانت حريصة على فتح المنطقة أمام النشاط الاقتصادي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق