دولي

المجلس الانتقالي الجنوبي يدعو إلى الالتزام بوقف إطلاق النار في محافظة شبوة اليمنية

دعا المجلس الانتقالي الجنوبي الجيش اليمني و قوات النخبة الشبوانية التابعة للمجلس لضبط النفس و الالتزام بوقف إطلاق النار الذي دعت له قيادة التحالف العربي بمحافظة شبوة جنوب شرق البلاد. و وفقا لموقع المجلس الانتقالي، قال المتحدث باسم المجلس، المهندس نزار هيثم: “نظرا لحجم الخسائر الجسيمة المروّعة في الأرواح و الأموال و المرافق العامة، و تجنباً لمخاطر سوء التقدير فإن المجلس الانتقالي الجنوبي، انطلاقا من المسؤولية الملقاة على عاتقه كمفوض شعبي، يدعو جميع الأطراف في محافظة شبوة لضبط النفس والالتزام بدعوة وقف إطلاق النار التي دعت إليها قيادة التحالف العربي، و ضمان سلامة القوات التابعة للتحالف في المحافظة”​​​. و طالب المتحدث، القوات الجنوبية بالثبات في المواقع المتواجدة فيها والحفاظ على المؤسسات و الممتلكات العامة و الخاصة.

و حذر المتحدث “أي قوة كانت” من محاولة الاعتداء على قوات التحالف، مؤكدا أنها “ستكون عرضة للمسألة أمام المجلس الانتقالي الجنوبي”.

و جدد المتحدث باسم المجلس الانتقالي “الترحيب بدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود و جهود السعودية الرامية للحوار بين الأطراف اليمنية بما يحقق تطلعات وآمال الشعب اليمني”.

و أضاف أن “المجلس الانتقالي الجنوبي مستعد لهذا الحوار بكل مصداقية”.

و أكد أن “التطورات الأخيرة أثبتت بما لا يدع مجالا للشك، وجوب أن يكون للجنوب تمثيلا كاملا و أساسيا في أي مفاوضات قادمة تقودها الأمم المتحدة، للخروج بحلول تضمن سلاما مستداما لهذه المنطقة المهمة من العالم، وفق الشرائع و القوانين الدولية التي تكفل لكل شعوب العالم الحق في تقرير مصيرها”.

من جهتها أكدت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا (حكومة الرئيس هادي) عزمها على “مواجهة التمرد الذي يقوده ما يسمى بالمجلس الانتقالي، بكافة الوسائل”. في غضون ذلك اتهم الناطق باسم الحكومة، راجح بادي، في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) قيادة القوات الإماراتية في بلحاف بمحافظة شبوة “بتفجير الوضع العسكري و محاولة اقتحام مدينة عتق عاصمة المحافظة، رغم الجهود الكبيرة للسعودية لإنهاء الأزمة و إيقاف التصعيد العسكري”.

و أوضح بادي أن “توسيع التمرد المسلح إلى محافظة شبوة يمثل تحديا واضحا لأهداف التحالف العربي و لجهود السعودية للتهدئة، و إصرارا على إفشال كل جهود التهدئة و احتواء الأزمة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق