أهم الأحداثراي رئيسي

ضد الفساد
حرب علينا ان نستعد لها جيدا ؟

– محمّد الحمروني –

ضد الفساد .. هو قرار الناخب التونسي الذي وضع وجها لوجه رجل كل رصيده في الانتخابات الصورة الناصعة التي يتمتع بها بين الناس باعتباره رجل نزيه ونظيف، في مقابل شخص لا نريد اليوم أن نقدح فيه وهو في السجن حتى لا نتهم بالاستقواء على الضعيف، ولكنه شخص في أقل الحالات تحوم حوله شبهات فساد كبيرة..

المعركة في دورها الثاني لو أردنا اختزالها هي معركة بين الفساد والاستقامة ورفعة الأخلاق..

وهذا ما دفع بعض المحللين السياسين إلى اعتبار مشروع قيس سعيّد مشروع أخلاقي بامتياز وهو كذلك فعلا، لأن كل النقاط التي طرحها سعيّد في برنامجه، يمكن الأخذ منها والردّ عليها، ولكن نظافة اليد ورفعة الأخلاق، هذه مسائل تبدو محسومة في شخص الرجل..

ولكن الحرب على الفساد لن تكون ناجعة ما لم يرفق قيس السعيّد الرئيس بكتلة برلمانية وازنة تكون قادرة على لملمة الوضع السياسي في البلاد الذي يتّجه إلى التشتّت، وتكون في الوقت نفسه حاملة لهموم الإصلاح وتعمل على تحقيق أهداف الثورة..

وهذه الكتلة يجب أن تكون قويّة ووازنة حتى تستطيع خوض هذه الحرب التي تشير كل الدلائل أنّها ستكون ضروسا.. وضد منظومة حكم كان عمادها الرئيسي الفساد الذي نخر كل جزء في هذا الوطن وتسلّل إلى اللوائح والنصوص القانونية.. فأغلب الفساد الذي يضرب البلاد اليوم يتمّ يشكل قانوني بعد أن وقع تطويع المنظومة القانونية لتكون في خدمة الفاسدين.

وكلنا يتذكر أيّام الترويكا عندما حاولت أجهزة الدولة إيقاف أحد رموز الفساد الكبرى في البلاد ولكنّها فشلت، وكلّنا يتذكّر أيضا الهجمة التي تعرّض لها نور الدين البحيري عندما حاول البدء في تنظيف القضاء وأحال بضعة قضاة .. حينها وقفت الكثير من القوى بوجه النهضة .. ووقفوا إلى جانب الفاسدين بحجج يعلم الجميع أنّها كانت واهية ..

نحن اليوم في حاجة إلى برلمان قويّ وكتل برلمانية قويّة قادرة على قيادة الحرب على الفساد ومواجهة حيتان السوق والقطط السمان، وهؤلاء متمكّنون من كثير من مفاصل الدولة ولهم أذرع في كل ركن من أركانها، لذلك فالحرب ستكون معهم صعبة وعنوان المرحلة القادمة سيكون ضد الفساد، لذلك على الناخب اليوم أن يعدّ لهذه الحرب عدّتها وأن يوفّر شروط نجاحها وأوّل تلك الشروط برلمان قادر وفاعل وناجز وقويّ .. وهذا لن يكون بدون كتلة برلمانية قويّة وفاعلة.

والمواطن يمكن ان يكون شريكا فاعلا في هذه الحرب من خلال صوته وما ستفرزه صناديق الاقتراع.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق