أهم الأحداثاخر الأخبار

ما لم أفز فإنّ الانتخابات مزوّرة.. ماذا يحاك لتونس في دوائر القروي؟

يبدو أنّ الرّائحة الكريهة انتشرت في كلّ المكان, ولم تعد حكرا على أنف عصام الشابي الذي كشف اليوم في تدوينته على الفايسبوك, أنّه يشمّ رائحة طبخة التشكيك في نتائج الانتخابات التشريعيّة.

وقد رجّحت سلمى السماوي زوجة نبيل القروي أن يتم الطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية في صورة عدم الإفراج عن زوجها.
وكشفت أثناء حضورها في برنامج “تونس اليوم ” على قناة الحوار التونسي، أن الحزب رفع شكاية إلى المحكمة الإدارية ضد قرار الهيئة العليا المستقلة للانتخابات برفض تأجيل الانتخابات.

ومن الواضح أنّ حالة الارتباك التي عرفها حزب قلب تونس لنبيل القروي, انطلقت بالتحديد بعد الإعلان عن النتائج الانتخابات التشريعية، والتي منحت الصدارة لحركة النهضة، أحد أهم المساندين لقيس سعيد.

مؤشرات الهزيمة بالنسبة إلى القروي بدت واضحة، ومكشوفة، وهو ما جعله ينتقل للخطّة البديلة بعد أن نفدت أوراق المظلوميّة، عبر المطالبة بالتأجيل أو التهديد بالطعن في نتائج الانتخابات الرئاسيّة أو الانسحاب منها . وكانت حملة القروي قد أصدرت بيانا قالت فيه إنها طالبت بتأجيل الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية “إلى حين انقضاء أسباب عدم تكافئ الفرص”.

من جانبه، قال عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عادل البرينصي: “لا يمكن الحديث عن تأجيل الانتخابات لأنها حُددت من قبل حسب الروزنامة، واصفا طلب حملة القروي بالتأجيل بـ”غير المنطقي”.

وفي ما يتعلق بإمكانية انسحاب أي مترشح في الوقت الحالي قال البرينصي: “الانسحاب الآن لا يعني شيئا سوى محاولة للتكتيك والضغ،٫ فآجال الانسحاب لها مدة محددة، وكانت تجوز في الدور الأول فقط، أما الآن فقد تمت طباعة أوراق الاقتراع باسمي القروي وسعيد”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق