أهم الأحداث

الوريمي ينفي ما تم تداوله بخصوص نشوب خلافات داخل مجلس شورى النهضة

نفى القيادي بحزب حركة النهضة العجمي الوريمي ما تم تداوله من أخبار بخصوص نشوب خلافات حادة خلال الدورة الأخيرة من إجتماع مجلس شورى الحركة بسبب الإختلاف حول الشخصيات المرشحة لعضوية الحكومة القادمة ومشاركة حزب قلب تونس فيها.

وأكد الوريمي في تصريح لـ “الرأي العام”، اليوم الإثنين 02 ديسمبر 2019، الإجتماع الأخير لمجلس شورى حركة النهضة إلتئم في دورة عادية لمتابعة قرارات الدورة السابقة التي قضت بتكليف الحبيب الجملي بتشكيل الحكومة، مشيرا إلى أن النهضة معنية بإنجاح مفاوضات تشكيل الحكومة.

وبخصوص مشاركة قلب تونس في الحكومة القادمة، بين الوريمي أن رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي له حرية الإختيار في تحديد الأطراف التي ستكوٌن المشهد الحكومي وهو سيد قراره داعيا إلى ضرورة التعجيل بإنهاء المشاورات وعدم إهدار الوقت.

وتابع الوريمي” رئيس الحكومة المكلف يعي مسؤولياته ولا يجب إضاعة الوقت وعدم الرضوخ للإستفزاز والمزايدات لأن مصلحة البلاد تقتضي الإسراع في تشكيل الحكومة”.

وأشار الوريمي إلى أن قرارات مجلس الشورى وشروطه في ما يتعلق بالأطراف المشاركة في الحكومة تحتمل البحث في الخيارات المتعددة وذلك بهدف ضمان مصلحة البلاد.

ولفت الوريمي إلى أن إسقالة الأمين العام زياد العذاري لاتزال محل نظر من قبل رئيس الحركة راشد الغنوشي الذي سيحسم القرار  في قبولها أو رفضها خلال  قادم الساعات، مشيرا إلى أن الحركة تقبل التنوع والإختلاف في الرأي ولا يمكن حرمان أي عضو أو قيادي من ممارسة حقه في التعبير عن أرائه.

لمزيد من الأخبار إشترك في الصفحة الرسمية لـ "الرأي العام" على الفايسبوك

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق