رأي

    • "الاقتصاد الموازي" والأسئلة الكبرى المسكوت عنها !

      بقلم : محجوب لطفى بلهادى باحث فى القانون العام والتفكير الاستراتيجى   فى المخيال الشعبى العام تٌحلينا عبارة “الاقتصاد الموازى” إلى مجموعة من الانشطة التجارية والاقتصادية الغير مشروعة التى تتم فى المناطق السفلية والمظلمة من الاقتصاد أو ما اصطلح على تسميتها “بالكنترا” … وحتى جهابذة الاقتصاد والسياسة لا يٌفوّتون أي فرصة ظهور اعلامى تمرّ دون تفريغ شحنة حنقهم وجام غضبهم “المثقفاتى-النخبوى” صوب هذا النمط التبادلى الخصوصى للاقتصاد (بالمناسبة تشترك فيه جميع الاقتصاديات فى العالم بنسب متفاوتة) وتحميله الخطيئة الأصلية فى حالة الانهيار الاقتصادى الذى نشهده اليوم … لكن بين مفردات واقع “الاقتصاد الموازى” المركّب بهناته العديدة وخصوصياته المتعددة والأدوار الاجتماعية “الغير معترف بها ” الذى ما انفك يضطلع بها منذ 2011 الى اليوم، وبين الصورة الدراماتيكية المٌسقطة التى تعمد عدد من وسائل الاعلام على تقديمها للعموم مسافة كبيرة لا يمكن قيس “مداها المترى” دون محاولة استنطاق الأسئلة الكبرى المسكوت عنها بعيدا عن دارة “الافكار المسبقة المغلقة”. س 1 : ما درجة دقة عبارة “الاقتصاد الموازى” ؟ في ظل غياب توافق بين الخبراء حول وضع مفهوم موحّد «للاقتصاد الموازي» كيف يمكن مقاربة المفردات التالية : اقتصاد موازي – اقتصد غير مهيكل – اقتصاد غير نظامي – اقتصاد خفي – اقتصاد الظل الخ الخ ؟ بالفعل «للاقتصاد الموازي» نعوت وتوصيفات عديدة تتغير…

      أكمل القراءة »
    • علق المحامي والمحلل السياسي عبد اللطيف درباله على تصريحات النائب عن التيار الديمقراطي سامي عبو التي دعت فيها رئيس الجمهوريّة إلى إنزال الجيش للشوارع واعتقال من اعتبرتهم “الفاسدين” من عامّة المواطنين والسياسيّين ووضعهم تحت الإقامة الجبريّة لإنقاذ البلاد. وكتب درباله، أمس الإثنين، تدوينة عبر صفحته على فايسبوك جاء فيها ما يلي: “التيّار العسكروقراطي” أم “التيّار الديمقراطي” ؟؟!! – “تصريحات سامية عبّو.. القياديّة بحزب التيّار الديمقراطي والنائبة بمجلس نواب الشعب.. يوم الاثنين 27 أفريل 2021 بإذاعة “الديوان اف ام”.. والتي دعت فيها رئيس الجمهوريّة إلى إنزال الجيش للشوارع واعتقال من اعتبرتهم “الفاسدين” من عامّة المواطنين والسياسيّين.. ووضعهم تحت الإقامة الجبريّة بتعلّة إنقاذ البلاد عبر تطبيق قانون الطوارئ.. هي تصريحات كارثيّة.. لكنّها لم تكن صادمة..!! إنّها للأسف ليست تصريحات صادمة.. لكونه سبقتها تصريحات زوجها محمّد عبّو.. مؤسّس الحزب وأمينه العام السابق.. المنادية بنفس الإجراءات الغريبة بالاعتماد على حلّ عسكري مناقض للدستور وللقانون وللديمقراطيّة.. لحزب يسميّ نفسه “الديمقراطي”.. وأصبح منذ مدّة ينظّر لكون الديمقراطيّة لم تعد هي الحلّ.. وأنّ عسكرة البلاد.. والإجراءات خارج الدستور والقانون والمؤسّسات والقضاء أصبحت هي الحلّ..!! – إنّ المنهج الذي اتّخذه بعض قيادات حزب التيّار الديمقراطي هو مخزٍ ومدهش..!! فبتعلّة فساد المنظومة الحاكمة فإنّهم يطلقون النار على الديمقراطيّة برمّتها.. وينظّرون لتدخّل الجيش عبر سلطة مزعومة للرئيس بزعم مشروعيّته وشعبيّته.. متناسين بأنّ…

      أكمل القراءة »
    • حذار من عودة لعبة "بالونات الاختبار" الإعلام والاتصالية

      محجوب لطفي بلهادي نهاية الأسبوع الماضى دأبت أحد مواقع الإعلام المحمول عليها نظريا بالمهنية إلى تداول سيل من الأخبار ونقيضها على غرار : تاكيدها للعودة إلى الحجر الصحى الشامل ثم الحديث عن تقديم موعد حظر التجوال من السابعة السابعة عوضا عن الساعة العاشرة مساءا. تأكيدها على ان النائب راشد الخيارى تم الاستماع اليه فى حالة تقديم من قبل قلم التحقيق العسكرى ثم فيما بعد تخلي القضاء العسكرى عن الملف لفائدة النيابة العمومية المدنية لينتهي المسلسل بتوجيه دعوة مجددة للنائب للمثول امام القضاء للعسكرى. الإعلان عن تسمية اليأس منكبى كوزير مستشار مكلف بالأمن والدفاع دون تأكيد او نفي من القصبة. هذه السياسة الاتصالية القديمة – الجديدة تعرف ” ببالونات الاختبار” او “المناطيد الاتصالية” التى تتمثل فى تعمد السياسين تسريب عدد من المعلومات حول تعيينات او سياسات محتملة التنفيذ بغاية استطلاع ردود الفعل الشعبية والنخبوية او التحضير والإعداد لها نفسيا بشكل مسبق. للتذكير فان سياسة “بالونات الاختبار” عرفت اوجها فى الفترة الممتدة من 2016 إلى 2020 فى ذروة الصراع المستنقعى النداءى-النداءى وها هي تعود بقدرة قادر بقوة فى فترات نهاية الأسبوع لتزيد المشهد السياسى تشويش وتعمية… وانه يتم استخدام هذه التقنية بشكل واسع فى الديمقراطيات المتجذرة او الناشئة فقط من قبل “مراكز متخصصة فى الاستطلاع” وفق إجراءات محددة وشفافة ولا دخل للإعلام…

      أكمل القراءة »
    • لو كان قادر على الأكثر لفعله، ولكنه يصل إلى نهاية طريقه في إعاقة الديمقراطية. عن اليسار الفرانكفوني والاستئصالي وعن فلول منظومة بن علي أتحدث. هو ليس فرقة واحدة ولكنه يلتقي في نقطة مشتركة، هي خوفه من تقدم الديمقراطية في مجالات اكتسبها وأغلق أبوابها دون بقية التونسيين، ويرى أن الديمقراطية تحرمه منها إذا تمكّن عدوَه من بعضها في كل خطوة تخطوها إلى الأمام. التسريبات تكشف مواقع اليسار كثيرة هي التسريبات ومتتابعة رغم عدم وضوح الجهة التي سجلت والتي سربت (وهذا من طبيعة كل تسريب/ جوسسة)، كشفت مواقع المتآمرين على الديمقراطية. فهم في القصر وحوله وفي البرلمان وفي كواليسه وفي الحكومة وإداراتها. وهذه مواقع كثيرة تمنح قوة إذ تسمح بالوصول من طرق مختصرة إلى مواقع القرار السياسي وتوجيهه، وقد تم حوزها قبل الثورة وبعدها بطرق بعيدة عن الديمقراطية. ومكّنت أصحابها من توجيه العملية السياسية في البلد ومنعت إنجاز الانتقال الديمقراطي الذي استعاض به الناس عن ثورة كاملة (عجزًا وخوفًا وجهلًا بالتاريخ). من الذي يملك هذه المواقع النافذة؟ وكيف وصل إليها. إنه اليسار التونسي بشقوقه ومسمياته المختلفة وفلول التجمع بدرجة أقل. ويعود هذا إلى أسباب كثيرة أهمها الانخراط الواعي والمنظم في منظومة حكم بن علي منذ بنائها إلى حين سقوطها والعمل مع فلولها بعد سقوط رأسها. اليسار التونسي تخصص في الاستيلاء بطرق قانونية…

      أكمل القراءة »
    • هــــــــــا قد عاد من عند السيسي ليطلق معركته من بهو جامع الزيتونة!

      ليلة رمضان هي مناسبة تهدأ فيها النفوس وتهجع فيها النرجسيّة وتصفد فيها الكراهية مع الشياطين، ليلة هي فرصة تمنح حتى للموغل كي يترجّل ويتوب ويثوب، لكن هذا الكائن القادم للتوّ من عند عسكر الدم، لا يراعي حرمات الله من قريب ولا من بعيد، ذهب ليزكّي من ذبح الإسلاميّين في رابعة، ثم هو لا يراعي حرمة الشهر فذهب إلى جامع الزيتونة المعمور ليبثّ فيه الخراب بدل العمران، يتجشّأ في بيت الله ما تجرّعه في قصر مجرم مصر، يفتن في الجامع المخصّص لجمع المسلمين وليس لتشتيت شملهم.. يذهب هناك ليغمز من بيت الله! يستعمل المسجد لتمرير عقده! مَن مِن التونسيّين استعمل الجامع الأكبر لبثّ الفتنة وزرع التفرقة بين مكوّنات المجتمع؟ لا أحد.. إذًا هذه صنيعة مصريّة سيساوية، أقدم عليها رجال دين السفّاح، وبعد أن خلّف الأشلاء مبضّعة في الشوارع، كثّروا له من الفتاوي كي ينام لعلّ ضميره يرتاح من صدى أصوات الصبايا وهن يحترقن في مسجد رابعة. ها قد عاد من مصر مباشرة إلى جامع الزيتونة وهو الذي لم يدخله من قبل، لم يأتِ إلى أقدم جامع في التاريخ كي يفاخر بتونس وحريتها ومسجدها الكبير وتجربتها ووحدة نسيجها، لا أبدا! جاء للجامع الأكبر كي ينقل له تصور السفّاح وخطة السفاح واسلوب خطاب رجال دين السفّاح، لقد هاله أن يشارك الأزهر في تزكية…

      أكمل القراءة »
    • بنت تونس و بناويت فرانسا...

      نصرالدين السويلمي نشرت الاعلامية التونسية فائزة ناصر تدوينة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تعتبر بوصلة حية وموضوعية للفرق بين المرأة التونسية المرتبطة بمجتمعها التي تعمل من داخله على تحسين شروط عيشه، وبين اسقاطات غربية تسعى الى تنزيل مناخات مجتمعية أخرى بطريقة مشوهة على مجتمع لديه احتياجاتها ومسارب نضالاته وأولوياته… تدوينة فائزة أظهرت النسخة التونسية الاصلية وتلك النسخ التي جمعت مفاهيمها من نفايات فرنسا وليس من حضارتها ومحاسن نهضتها. *تدوينة فائزة “الحمد لله روحت سلامات عيني لاباس وخشمي ما تكسرش وسنيا ما طاحوش.. برا اسيدي دڤنيش ربي قبلت دعوة من صديق عزيز وصحفي مهني ومحترف باش نحضر في برنامج حواري بمناسبة عيد المرأة.. نودكم ولا نشهيكم دخلتش القاعة الي تهز للستوديو وعينك ما تشوف الا النور نلقالكم الضيوف الي باش نحضر معاهم تاتا بشرى بلحاج حميدة وتاتا الجربي متاع اتحاد المرأة ونزيدكم زيادة باش يكتمل المشهد رئيسة جمعية النساء الديمقراطيون شخصيا بجلالة قدرها برا استعذت بالله من وساوس الشيطان واستحضرت الاية متاع اجتنبوا كثيرا من الظن وقعدت نكرر في تعاويذ امي الي كانت تشجعني بيهم كيف نبدا خايفة من حاجة باش نعملها تفاءلوا خيرا تجدوه وسبق الخير تلقى الخير وربي يعطينا رفيق وقت الضيق.. هيا اسيدي بدا البرنامج وخذات كل وحدة كلمتها على مكاسب المراة وجاء الدور على رئيسة…

      أكمل القراءة »
    • نور الدين العلوي يكتب: صبر النهضة يدفع الفاشية الى الجنون

      يوم أمسك الرئيس قيس سعيد بمقاليد الرئاسة أعلنت الفاشية أنها لن تلتقيه، فهو عندها قادم من الثورة التي ليست أكثر من مؤامرة عبرية على بن علي ونظامه، ولاحقًا طلبت مقابلة الرئيس فرفض لقاءها دون إفصاح عن السبب وفهمنا حينها أنها قطيعة الرجل الديمقراطي مع الفاشية. وعندما كانت تعربد في البرلمان محاولة مس السلامة الجسدية لرئيسه لم يسمح الرئيس بتدخل الأمن الرئاسي داخل القاعة لحماية رئيس البرلمان وحسبناها على الديمقراطية، لكن والفاشية تقتحم مقر جمعية قانونية تعمل في التراب الوطني بكفاءات تونسية وطبقًا للقانون التونسي غطى الأمن الرئاسي الاقتحام وحماه ولم يسمح لمن بالمكتب وأنصارهم أن يمنعوا الاقتحام، وأفقنا على وجه آخر للخديعة. الفاشيست القدامى والجدد هناك تحالف فاشٍ يعلن عن نفسه ضد الديمقراطية بين شقوق فاشية أضفنا إليها البارحة الرئيس وفريقه، وكنا قد حددنا سابقًا كل من انحاز إلى الفاشية وحماها في البرلمان ووقع على عرائضها وسار في مشروعها اليتيم ترذيل الثورة التونسية ومنتجاتها مثل البرلمان وعمله التشريعي والرمزي. لقد تحدث الفاشيست البارحة حديث التحالف وأسفروا عن وجوههم بلا حياء، فإذا نحن أمام نفس الفريق الذي التف حول بن علي سنة 1990 وخاض معه حرب استئصال الإسلاميين. هذه التكوينات السياسية لم تتغير في الجوهر، غيرت أسماءها وعناوينها السياسية وتحايلت على الثورة والمسار الديمقراطي لتعود من أبواب خلفية وتجر البلد إلى…

      أكمل القراءة »
    • حمة الهمامي: تم السلفية اليسارية فى تونس : بين "التوحّد" و"متلازمة النهضة"بأنه لم يعد بإمكاننا تقديم قائمات إنتخابية بإسم الجبهة الشعبية

      بقلم : محجوب لطفي بلهادى باحث فى القانون والتفكير الاستراتيجى من التعسّف والضّيم بمكان مقاربة مسألة اليسار فى بلادنا ككتلة اسمنتية صمّاء متجانسة والحكم لها او عليها من هذه الزاوية الممعنة فى التعميم والاطلاق ! منذ نشأته، يتشكّل اليسار من طيف واسع من الروافد الفكرية والسياسية الشديدة التنوع ، فيسار “المانيفستو” يختلف عن اليسار الفوضوى/الاناركى “لباكونين” “وبرودن”، ويسارية “الأممية الشيوعية الثالثة” متباعدة جذريا عن “الأممية الاشتراكية” الخ، ممّا يستوجب ضرورة مزيدا التدقيق والحذر عند مقاربة التيار اليسارى موضوع عنوان المقال. 1- – المبحث الأول : ما المقصود بالسلفية اليسارية ؟ فى استدعاء للموروث الدينى، تحيلنا عبارة “السلفية” مباشرة الى حقبة “السلف الصالح” قبل ان يتم تجذيرها مفاهيميا وبلورتها سياسيا فيما بعد على يد الثالوث “ابن تيمية” و”ابن قيم الجوزية” و”محمد عبد الوهاب”، حيث تدعو أتباعها “الى العودة الى نهج السلف الصالح كما يرونه والتمسك به باعتباره يمثل نهج الإسلام الأصيل والتمسك بأخذ الأحكام من الأحاديث الصحيحة دون الرجوع للكتب المذهبية و يبتعد عن كل المدخلات الغريبة عن روح الإسلام وتعاليمه”، بهذا المعنى تٌعدّ السلفية منهج ارتجاعى فى التفكير(الارتداد إلى الخلف) يشتغل ضمن مجالات ماضوية بعيدة حاملة لصبغيات مكثفة من الصّفاء والنقاوة القيمية الخالصة. غير بعيد عن هذا المنحى الارتجاعى فى التفكير، شهد تاريخ اليسار التونسى بداية ستينات القرن الماضى ولادة…

      أكمل القراءة »
    • محجوب لطفي بلهادي: البرلمان بإمكانه القيام بتفويض لرئيس الحكومة من أجل إصدار مراسيم وأوامر حكومية في مجال ختم القوانين وأداء اليمين

      بقلم : محجوب لطفى بلهادى بعد ان سقطت اخر ورقات التوت على خلفية رفض إحالة مشروع تنقيح قانون المحكمة الدستورية على الجلسة العامة… وبعد ان تأكد بما لا يدع مجال للشك ان “المطالبة بالإسراع بإحداث محكمة دستورية” سوى كذبة من النوع السمج الثقيل خاصة ونحن على أبواب شهر أفريل “الكذاب”… وبعد ان أصبح من الواضح أنّ لا احد – إلا قلة قليلة – له المصلحة فى إرساء هذه المحكمة التى من شأنها ان وجدت من الحد من حالة العبث الدستورى والاغتصاب الغرائزى للاختصاصات والقوانين… وبعد ان تفطن الجميع انه لا يمكن الحديث على الاطلاق عن دستور ناجز ونافذ دون محكمة دستورية تسهر على احترام علوية الدستور وتفرض احترامه على الجميع… وبعد ان استقرت القناعة لدى العديدين ان ملهاة احداث المحكمة الدستورية بلغت منتهاها ولم يعد أحد يصدقها… الم يكن من الحرى بكم – من باب انقاذ ما يمكن انقاذه – الإسراع بتنقيح وإتمام القانون الاساسى لسنة 2014 المنظم للهيئة الوقتية لمراقبة دستورية القوانين وذلك من خلال توسيع صلاحياتها المنصوص عليها بالفصول 20 و 21 من القانون الاساسى المنظم للهيئة لتشمل مجال الفصل فى حالات تنازع الاختصاص بين مختلف السلطات وتغيير تسميتها من ” الهيئة الوقتية لمراقبة دستورية القوانين” الى ” الهيئة الوقتية للمراقبة الدستورية” الى حين حدوث معجزة احداث محكمة…

      أكمل القراءة »
    • إنتقد القيادي في حزب نداء تونس خالد شوكات في مداخلة على اذاعة "الديوان اف ام" اصحاب النفس الثوري، مطالباً اياهم بالابتعاد عن "العنتريات".

      إعتبر النائب السابق في البرلمان و رئيس المعهد العربي للديمقراطية خالد شوكات، المصادقة على مشروع قانون ميزنية الدولة لسنة 2021،  إنتصارا لتقاليد الدولة أن في ظل اجواء سياسية وبرلمانية مشحونة وغير مسبوقة زرعت الرعب في نفوس التونسيين واتخذها بعضهم ذريعة الى اقتراح الانقلاب على الديمقراطية. و كتب شوكات  في تدوينة على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، قراءة حول مصادقة مجلس نوّاب الشعب على مشروع المالية لسنة 2021  في ظل هذه الأجواء الملبدة بالغيوم والانقسام السياسي والحزبي الحاد والتي لخصها في أربع نقاط : – أوّلاً: انتصار تقاليد الدولة فعلى الرغم من كل هذا التشجنّج ومؤشرات الصراع الحاد، الصراع الدي يتجاوز السياسي الى خلاف شديد حول الخيارات الاقتصادية والاجتماعية، فإن حس الدولة ومراعاة التزاماتها وتوازناتها وحاجاتها ما يزال اقوى من اي صراع او انقسام او خلاف، فالتونسيون يصلون الى حافة الهاوية لكنهم يحسنون تفادي الوقوع فيها في اخر لحظة، ويتجنبون بلادهم بهذا السلوك معارك الهلاك التام والدمار الشامل التي ذهبت اليها شعوب اخرى. – ثانيا: التماسك النسبي لحزام الحكومة السياسي فقد صوّت المجلس على قانون المالية لسنة 2021 باغلبية 110 نائبا، بما يزيد عن الحاجة اي الأغلبية النسبية التي تحتاجها القوانين العادية ب36 صوتا، وبصوت واحد عن الأغلبية المطلقة، اي 109 أصوات التي تحتاجها القوانين الاساسية، وهو ما يعني عمليا…

      أكمل القراءة »
    زر الذهاب إلى الأعلى
    إغلاق