رأي

    • في فوز النهضة برئاسة البرلمان وما بعده كتب : نور الدين العلوي حُسمت معركة رئاسة برلمان تونس وتمكن رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي من تحقيق مطلبه في موقع متقدم بإدارة الدولة، تمتع أنصاره بالصورة المستحيلة، فرئيس البرلمان السابق النهضوي (عبد الفتاح مورو) يسلم لرئيس البرلمان القادم النهضوي (راشد الغنوشي) واستحضروا عذابات الإقصاء الطويلة ونشروا صور قادتهم بكسوة الإعدام وكتب حكماؤهم الآية الكريمة { وتلك الأيام نداولها بين الناس }، وتذكر البعض صورة النبي يوسف يخرج من سجنه على السلطة وظنوا أن قد مكّن لهم في الأرض ، ولكن غفلوا عن الثمن المدفوع، فقد دفعوا في ذلك ثمنًا باهظًا، سيعانون كلفته لزمن طويل، لكن أغلبهم واجهنا بالسؤال: هل كانت لدينا خيارات أخرى؟ التفاوض من موقع مريح و الحقيقة أن الخيار كان عسيرًا، بل كان خيارًا أخيرًا ووحيدًا. لقد كانت مناورة خطرة وكان إنقاذ الحزب هدفًا أولًا وقد تحقق الهدف بما يقلب السؤال عن الخيارات إلى سؤال آخر لماذا كان الحزب يُدفع إلى زاوية؟ ومن كان يدفعه إليها؟ ولماذا؟ نتائج الانتخابات حكم بات معطيات الصندوق جعلت أن النهضة حزبًا أولًا ولكنه لم يملك ما يكفي ليقود وحده، وقد كتبنا أن هذه غاية القانون الانتخابي المفصل على قياس النهضة أولًا منذ المجلس التأسيسي، فالنتائج جعلت حزبين جديدين يقعان موقعًا تفاوضيًا جيدًا هما حزب…

      أكمل القراءة »
    • – د. محمد التومي – يظهر التيه بالأنثى في القصيدة السلفية المتوحشة من خلال كثافة حضور صورة “الحور العين” بكل مياسمها الجسدية الجميلة كما حددتها القصيدة العربية القديمة وكما التصقت بالذائقة العربية ولكنها عندهم بدت وكأنها نهاية الطريق إلى الله، وقد نقل المركز العالمي لدراسة الإرهاب مشاهد لطفل يحاول عمّه إقناعه بالانتساب إلى داعش من أجل تفجير نفسه ويغريه بأن اثنتين وسبعين جارية ستكون في انتظاره وتبدو في هذه المشاهد المصوّرة والنصوص المكتوبة الجزاء المنتظر الذي دفع الشباب أرواحهم رخيصة من أجله.. وتغيب الجنة لتظهر إحدى متعلّقاتها متمثلة في هذا المخلوق الروحاني الجميل الذي أصبح بصورته الشعبية يرسم على المعاصم في صورة أنثى تنتظر عشيقها وقد ازّيّنت واستسلمت للحبيب في سكينة مطلقة. تقول الأنشودة:   هي الدنيا ورب البيت تفنى *** فهبوا للجنان مشمرينا أحبّتنا شممنا المسك فيهم *** ونور الوجه لم يبدو حزينا كأن الحور قد نادت وقالت *** هلمّ حبيبي إلى السكينة وللاطمئنان إلى ذلك كانوا كثيرا ما يؤصّلون هذه الرؤية في النصّ القرآني أو الحديثي ومن هذه الأحاديث التي تظهر في أدبياتهم :”عن المقدام بن معدّي كرب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسل:” للشهيد عند الله ست خصال: يغفر له في أول دفعة من دمه، ويرى مقعده من الجنة، ويجار من عذاب القبر، ويأمن من الفزع الأكبر،…

      أكمل القراءة »
    • – د. محمد التومي – يعتبر الدارسون لهذا التنظيم الذي شغل الناس بامتيازاته القتالية أن قدراته التنظيرية والفكرية ظلت عالة على بقية التنظيمات الجهادية من العائلة السلفية ونخصّ القاعدة والنصرة، ولكنه استدرك هذه الثغرة عن طريق استدراج ذوي الكفاءات من هذه التنظيمات لتنسج منوالا يخص هذا التنظيم يعطيه سمته الخاص به كما هو الشأن بالسمت القتالي الذي ميّزه، ولعل أهم هؤلاء المنظرين: أبو بكر ناجي: المنظر الاستراتيجي للتنظيم ظل هذا الرجل لغزا محيرا، إذ لا يوجد اتفاق عند جملة الدارسين على شخصيته الحقيقية. ففي الوقت الذي اعتقد فريق من هؤلاء أن أبا بكر ناجي هو الاسم الحركي للمنظر المعروف أبي مصعب السوري، اعتقد آخرون أنه المصري محمد خليل الحكايمة، واستند كل من الطرفين في رأيه إلى التشابه في الأسلوب والأفكار بين أبي بكر ناجي وهذين الكاتبين. وترجع شهرة أبي بكر ناجي، لكونه مؤلف كتاب “إدارة التوحش”، وهو الكتاب الذي لاقى شهرة واسعة داخل الأوساط الجهادية عموماً، وعند أتباع تنظيم الدولة خاصة.هذا الكتاب مؤلف من اثنتي عشر ومائة صفحة، نشر عام 2004، ومنع من التداول في الدول العربية، يتناول الحالة التي ستنشأ عقب زوال السلطة الحاكمة في مكان معين، حيث يركز ناجي على كيفية إدارة تلك المرحلة الفوضوية للوصول إلى نتائج من شأنها إقامة دولة إسلامية. كما ركز الكتاب على الطرق…

      أكمل القراءة »
    • حالة اليسار التّونسي اليوم، يصدق عليها ما قاله المفكر الماركسي سلامة كيلة بأن “اليسار الذي حاول أن ينهض من سرير الموت كرّر السياسات ذاتها التي أوصلته إلى القبر، وظل يفكّر في الطريقة ذاتها التي أماتته، فقد ظل يعيش أجواء الحرب الباردة رغم انهيار النظم الاشتراكية وتأزم وضع الإمبريالية، وتفكك مراكز السيطرة الإمبريالية، وبدء النهوض الشعبي في كل العالم. ولهذا فقد نهض يحمل كل العجز الذي سكنه منذ عقود، ويلوك الأفكار التي أوصلته إلى العجز”.   ورغم مرور تسع سنوات بعد الثورة, ومرورنا بمحطات انتخابيّة مختلفة من انتخاب المجلس التأسيسي في 2011 وانتخابات تشريعيّة ورئاسيّة في 2014, وانتخابات بلديّة 2018, لم تتغيّر نتائج الأحزاب اليساريّة ولم تكسب جماهير جديدة, بل حافظت على نسبة “صفر فاصل”. بعد تجمع الأحزاب اليساريّة في ائتلاف الجبهة الشّعبيّة, طمح متابعوا الشّأن العام إلى تطوير اليسار لخطابه وتجديد أفكاره, والمصالحة مع مشاغل عموم التّونسيّين الذين لا تعنيهم الشّيوعيّة في شيء. لم تتغيّر مواقف الجبهة الشّعبيّة منذ نشأتها, بل توارثت أحقاد الماضي وصار الجامع بين كلّ الأحزاب المنضوية تحت رايتها, معاداة النهضة, ومعارضة الحكومة مهما كانت هويتها وتركيبتها وتحميل أطرافها مسؤولية الفشل. وقد واصلت الأحزاب اليساريّة داخل الجبهة الشّعبيّة المطالبة بمنوال تنموي جديد والتعويل على الإمكانات الذاتية وقطع العلاقة بصندوق النقد الدولي. كلّ هذه الثّوابت تؤكّد ركود مواقف…

      أكمل القراءة »
    • قرر شورى حركة النّهضة في دورته الأخيرة المنعقدة منذ أمس السّبت 19 أكتوبر، إلى غاية صباح اليوم الأحد 20 أكتوبر، أن يكون ساكن القصبة من داخل حركة النهضة في اطار الالتزام بالتفويض الشعبي الذي بوأها المرتبة الأولى. وأن تكون الحكومة القادمة حكومة مبادرة وانجاز تُبنى بتعاقد على أرضيّة سياسيّة تفرزها المفاوضات. لكنّ اجتماع الشّورى الذي أعلن رسميّا الاتفاق حول ترأس الحكومة من قبل شخصيّة نهضويّة، لم يعلن عن اسم رئيس الحكومة المقترح، وأجّل الخوض في الأسماء المقترحة والاختيار فيما بينها إلى الدّورة القادمة بعد أداء رئيس الجمهوريّة المنتخب حديثا، قيس سعيّد، اليمين الدّستوريّة أمام البرلمان. وقد أوضحت حركة النّهضة من خلال تصرحات قياداتها قبل انعقاد دورة الشّورى، أنّها تسعى إلى ترجمة إرادة النّاخبين على الواقع وعدم افراغ الانتخابات من محتواها، وأنّها تعمل على تشكيل فريق حكومي قوي ومسؤول ومسنود من الداخل والخارج وأنّه ينبغي أن يتعهد برئاسة الفريق الحكومي الجديد الحزب الفائز بشرعيّة الصندوق. ولئن دافع رئيس حركة النّهضة راشد الغنّوشي عن خيار حكومة شراكة، فإن أنصاره يعتبرون أنّ رسالة الناخبين واضحة وهي ضرورة التقدم لحكم البلاد والقطع مع تجارب الأيادي المرتعشة. وقد شملت الاتصالات التي قامت بها حركة النّهضة قبل اجتماع مجلس الشورى عديد الأطراف والشخصيات من ذلك اتحاد الشغل ومنظمة الأعراف واتحاد الفلاحين وحركة الشعب وائتلاف الكرامة ويوسف…

      أكمل القراءة »
    •   نشر الاعلامي والمحلّل السياسي الحبيب بوعجيلة على صفحته الرّسميّة فايسبوك مقاله التالي: على عكس ما يبدو في شاشة المشهد من صعوبات يبدو تشكيل الحكومة القادمة اكثر المخاضات سهولة . سيشكلها ” اصحابها ” تحت جذع نخلة يساقط من جذوعها رطب جني لكن صعوبات الوليد قد تبدا و هو في المهد صبي يمتد امامه طريق الام عسيرة تنتهي به الى صليب الجلجلة او الى قيامة الوطن على يديه . لا تظهر لنا الان غير مفاوضات ” المستحيل ” بين الاحزاب الثلاثة الاولى و التي تجري تحت الاضواء بالذخيرة الحية من التمنع من جهة و صرامة التعالي من جهة اخرى. ..صورة الشاشة تخفي غابة من مفاوضات ” مركبة ” نحتاج في تفكيكها و فهمها استحضار تفاصيل المسكوت عنه في جراب اللاعبين بالاوراق على اسفلت البلاد اللزج في رقصة النار المثيرة . لم يضيع ” الديمقراطي ” و ” الشعب ” وقنا طويلا ليرسل قياديوها اشارة السقف العالي في المفاوضات في مناورة واضحة لاستباق البقاء تحت ضغط ” الدفاع ” و لم تتردد ” النهضة ” في تحريك دقيق للقطع لتحول مناورة الخصمين الى قيد يضيق الزاوية حتى لمح صديقنا القيادي في التيار محمد الحامدي في تدوينة مليئة بالرموز ما معناه ان المناورة حين يساء استعمالها قد تتحول الى سجن عقيم في…

      أكمل القراءة »
    • الرأي العام ــ الكاتب الفلسطيني “محمد أمين” تواصل تونس الفوز في معركة الديمقراطية، فتلك الدولة الصغيرة جغرافيا، الكبيرة في فرادة تجربتها تواصل مراكمة النجاحات في مسيرة التحول الديمقراطي الحضاري، دون الدبابات، ودون الانقلابات، وبعيدا عن الإيديولوجيات المخدرة، أبهر التوانسة العرب في تجربتهم ومازالوا يبهرونهم، فرغم الحديث عن تراجع نسبة المشاركة جاءت النتيجة فارقة لتعكس وعيا وطنيا، وفرزا ذكيا للبرامج والأشخاص حيث تصدر المرشح المستقبل قيس سعيد النتائج يرافقه في جولة ثانية نبيل القروي. لا نريد التعليق على صعود القروي، فقد قيل الكثير عنها، لكن مفاجأة قيس تستحق التوقف، فرغم تقدم سن الرجل إلا أنه يمكن أن يطلق عليه مرشح الشباب بامتياز، فقد صوتوا له تعبيرا عن تراجع ثقتهم في البرامج الحزبية التي تمشي بطيئا في تحقيق مطالب الثورة، ضمن معادلة حسابات بالغة التعقيد، سعيد كذلك هو الوحيد الذي كان عمله الأكاديمي والتحامه مع الشباب في الجامعات والمعاهد بمثابة حملة انتخابية مختلفة ومن نوع خاص، ربما ينجح الرجل وربما يخفق لكن هذه هي السياسة. صحيح أن تراجع نسبة الاقبال وتدني الثقة بالأحزاب يعكس مؤشرا سلبيا على مسار التحول الديمقراطي، لكن من المؤكد أن عزل مرشحي الدولة العميقة وتراجعهم، وعجز الدولة بمؤسساتها عن ضمان الفوز لمن هم جرء منها يعكس وعيا انتخابيا وحالة صحية ربما يصح إطلاق عليها صفة ” الحركة التصحيحية”،…

      أكمل القراءة »
    • شغلت قضيّة تعاقد المرشح للرئاسية نبيل القروي مع شركة “لوبيينغ” التابعة لضابط في الموساد, الشارع التونسي والرأي العام, وثائق تثبت تورّط القروي في عدّة قضايا مترابطة منها تجاوز السقف المالي للحملة الانخابيّة, والتمويل الأجنبي, والتعامل مع جهات استخبراتيّة. في السياق, أكّد منسّق شبكة دستورنا, جوهر بن مبارك إنّ تعاقد نبيل القروي مع الشركة الكندية يعتبره القانون الانتخابي جريمة توجب سقوط المترشّح. وتقدّم امس الخميس حزب التيار الديمقراطي بإعلام بجريمة إلى وكيل الجمهوريّة بالمحكمة الابتدائية بتونس في خصوص الوثيقة المسرّبة والمتعلّقة بتعاقد رئيس حزب قلب تونس والمرشّح للرئاسيّة نبيل القروي مع مؤسسات إشهار ووساطة أجنبية. وقال القيادي في الحزب غازي الشواشي إنّ الوثيقة والمرجّح أنّها صحيحة بالنظر إلى نشرها على موقع وزارة العدل الأمريكية تفيد بإبرام نبيل القروي لاتفاقية مع مؤسسات وساطة وإشهار لنفسه وضبط مواعيد مع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية والرئيس الروسي بهدف تلميع صورته وإظهاره مدعوما من هذه الدول. وأضاف “إن الدعم يشمل الدعم المادي والاستخباراتي وفيه اعتداء على أمن تونس الداخلي والتخابر مع أطراف أجنبية”، مضيفا في هذا الجانب أنّ ما قام به رئيس قلب تونس وفي علاقة بالانتخابات يعدّ جريمة انتخابية يحجّرها القانون الانتخابي ويعاقب عليها بالسجن، وفق تقديره. وأكّد انّ الحزب تقدّم رسميّا بإعلام بجريمة إلى وكالة الجمهورية للقيام بالإجراءات اللازمة ضدّ كلّ من رئيس قلب…

      أكمل القراءة »
    • شكّلت ولادة نداء تونس بزعامة الرّاحل الباجي قائد السّبسي, لحظة مهمة في تاريخ تونس, حيث تنامى تأثير الحزب بين 2013 و2014 بسرعة قياسيّة, مكّنته من الفوز في الانتخابات الرّئاسيّة والتشريعية حينها. لكنّ صعود الرّاحل الباجي قائد السبسي إلى رئاسة الجمهوريّة كشف حقيقة التحالفات والتناقضات التي شكّلت عمق النّداء. تناقضات وصراعات قادت المرحلة منذ التمكّن من مقاليد الحكم, فتحوّل الحزب الأوّل من داعم لإستقرار السّلطة إلى مؤشّر سلبي في معادلة الحكم. وبعد 5 سنوات من الانشقاقات الانقسامات أنهى النّداء نفسه بنهاية وصفها البعض بالصامتة.   بلا هويّة.. تأسّس نداء تونس منذ البداية دون أرضية فكرية مشتركة تساهم في تحديد ملامحه الأساسية، جعل من نداء تونس تركيبة قابلة للتفكك ومعادلة قابلة للقسمة كلّما اشتد الخلاف بين هياكله، وأعاد إلى السطّح اشكالات لم تُحسم ارتباطا بان الحزب أُسّس على عجل، ولم يجد الوقت الكافي لمعالجة التصدّعات الحاصلة بين جزئياته، لكن بعد تحقق الهدف الاول للحزب بالفوز في انتخابات 2014 بالمرتبة الأولى، ظهر ككتلة غير متجانسة تجمع متناقضات قد يربطها المشروع لكن الآليات تفرقها جذريا. فعندما تجمّعت نواة التأسيس وأعلنت عن نفسها في 16 جوان 2012 لم تعلن عن حزب كلاسيكي قائم على وحدة تاريخية وفكرية وسياسية وعلى موروث ايديولوجي، وإنما كانت أشبه بالتقاء عدد من الفاعلين السياسيين من ذوي التّجارب السياسية، جَمَعهم طموح…

      أكمل القراءة »
    • وقائع وأحداث كثيرة قطعت الشك باليقين، وجعلت المواطن التونسي المتردد يجزم بأن القناة السعودية لا تريد خيراً بتونس وشعبها وتجربتها، تونس التي قادت ثورات الربيع العربي، ومنحت أملاً للشعوب العربية من المحيط إلى الخليج. وقد أعلنت قناة ”العربية” الاماراتية أنّها ستبث اليوم الجمعة 27 سبتمبر 2019 “فيلما وثائقيا” يحمل عنوان ” الغرف السوداء” وقدمت عبر صفحتها بموقع فايسبوك، أهم محاور الفيلم وهي “انفلات امني..  تنامي الحركة المتطرفة.. اغتيالات سياسية.. غرف سوداء ..وعودة التنظيم السري لحركة النهضة”, حسب فيديو اعلاني نشرته القناة. ممارسات القناة الاماراتية تأتي في وقت تقف فيه تونس على بُعد أقل من أسبوعين على  الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، وهي انتخابات حامية الوطيس، بالنظر إلى المترشحين إلى الدّو الثاني، مدير قناة نسمة “نبيل القروي” والذي يدير حملته من السّجن بسبب تهمة تبييض الأموال, والمترشّح المستقل أستاذ القانون الدّستوري, قيس سعيد. وتأتي محاولة “العربية” هذه ضمن محاولات التدخّل في الشأن السّياسي الدّاخلي التونسي، بقوة المال والإعلام، للتأثير في مسار الانتقال الديمقراطي والمشهد السياسي بصفة عامة، وذلك على الرغم من مرور نحو 9 سنوات على اندلاع الثورة. وقد أكّد منسق شبكة دستورنا, جوهر بن مبارك, أنّ الأطراف الاقليميّة المعادية للانتقال الديمقراطي والرّبيع العربي, لم تغضّ النّظر عن الاستثناء التونسي, وهي الآن تعمل بقوّة لدفع السّاحة السياسيّة التونسيّة نحو…

      أكمل القراءة »
    زر الذهاب إلى الأعلى
    إغلاق